فوائد ونصائح طبية

نصائح للتخلص من البرد

البرد، هو حالة صحية شائعة تصيب الجهاز التنفسي، وتسببها فيروسات متعددة، وتتميز بأعراض مثل السعال، والزكام، والتهاب الحلق، وارتفاع درجة حرارة الجسم. يمكن أن يكون البرد مزعجًا ومؤلمًا، وغالبًا ما يؤثر على قدرة الشخص على القيام بمهامه اليومية بشكل طبيعي في هذا المقال، سنتناول أسباب البرد، وأعراضه، وطرق علاجه، بالإضافة إلى بعض النصائح للوقاية منه.

ما هو البرد 

البرد يُسببه مجموعة متنوعة من الفيروسات، ومن أشهر هذه الفيروسات فيروسات الرينوفيروس وفيروسات الكورونا والفيروسات المسببة لأنفلونزا الطيور وأنفلونزا الخنازير. ينتشر البرد بشكل رئيسي عن طريق القطرات التي ينفثها الشخص المصاب عند السعال أو العطس، ويمكن أيضًا أن ينتقل عن طريق ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروسات ثم لمس الأنف أو الفم أو العينين. تزداد انتشار البرد خلال فصلي الشتاء والخريف بسبب الظروف المناخية التي تعزز نشر الفيروسات، وقد يزيد من احتمالية الإصابة بالبرد عوامل مثل الإجهاد، ونقص النوم، والتعرض للتغيرات المناخية المفاجئة.

أعراض البرد 

أعراض البرد قد تتفاوت بين الأشخاص وتشمل:

  • السعال: قد يكون جافًا أو مصحوبًا بإفرازات.
  • احتقان الأنف: يمكن أن يصاحبه احتقان في الجيوب الأنفية.
  • تهيج الحلق: يشعر الشخص بالحكة أو الألم في الحلق.
  • ارتفاع درجة الحرارة: قد يصاحب البرد ارتفاعًا طفيفًا في درجة الحرارة.
  • التعب والإرهاق: يمكن أن يشعر الشخص بالتعب الشديد وقلة الطاقة.
  • آلام الجسم:قد يعاني الشخص من آلام في العضلات والمفاصل.
  • صداع:يمكن أن يصاحب البرد صداعًا خفيفًا إلى متوسط.

هذه الأعراض غالبًا ما تكون مزعجة وتستمر لفترة قصيرة، وقد تتفاقم في بعض الحالات وتتطلب الراحة والعناية الطبية.

نصائح للتخلص من البرد

للتخلص من البرد وتخفيف أعراضه، يمكن اتباع بعض النصائح البسيطة التالية:

  • الراحة: قم بالراحة وامنح جسمك الفرصة للتعافي.
  • شرب السوائل: اشرب الكثير من السوائل الدافئة مثل الشاي الأخضر، والمرق، والماء الدافئ، لترطيب الحلق وتخفيف الاحتقان.
  • البخار: استنشق بخار الماء الساخن من دش بخاري أو وعاء ماء مغلي، وذلك لتخفيف احتقان الأنف وتسهيل التنفس.
  • تناول الأطعمة الدافئة: تناول الأطعمة الدافئة والمهدئة مثل الحساء والشوربة يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض.
  • التدفئة:ابقَ دافئًا واستخدم البطانيات الدافئة أو الملابس الدافئة للحفاظ على درجة حرارة جسمك.
  • تجنب التدخين:تجنب التدخين وتجنب التعرض للمدخنين، حيث يزيد التدخين من فرص الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي.
  • الحفاظ على النظافة:اغسل يديك بانتظام وتجنب ملامسة عينيك وأنفك وفمك قبل غسل اليدين.
  • الاسترخاء: ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التأمل أو اليوغا يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر وتعزيز التعافي.
  • تجنب العوامل المهيجة: تجنب التعرض للعوامل المهيجة مثل الغبار والدخان والروائح القوية التي قد تزيد من تهيج الجهاز التنفسي وتفاقم الأعراض.
  • تناول المكملات الغذائية: قد تساعد بعض المكملات الغذائية مثل فيتامين C وزنك في تعزيز جهاز المناعة وتخفيف أعراض البرد.
  • العلاج الطبيعي: استخدام بعض الطرق الطبيعية مثل العسل وعصير الليمون والزنجبيل قد يساعد في تخفيف بعض أعراض البرد مثل السعال واحتقان الأنف.
  • التقليل من الضغط: حافظ على مستويات الضغط النفسي منخفضة، حيث يمكن أن يزيد التوتر والضغط النفسي من فرص الإصابة بالأمراض ويعوق عملية الشفاء من البرد.

من المهم الاهتمام بالصحة العامة واتباع نمط حياة صحي لتقوية جهاز المناعة والوقاية من الإصابة بالأمراض.

السوائل المسموحة في البرد 

أثناء فترة البرد، من المهم شرب السوائل التي تساعد في ترطيب الجسم وتخفيف الأعراض. بعض السوائل المفيدة تشمل:

  • الماء: يعتبر الماء هو الخيار الأفضل للترطيب، ويساعد في تخليص الجسم من السموم والفيروسات عن طريق البول.
  • الشاي الأخضر:يحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد في تعزيز الجهاز المناعي وتقليل الالتهابات.
  • المرق: يوفر المرق ترطيبًا إضافيًا ويساعد في تهدئة الحلق وتقليل التهيج.
  • العصائر الطبيعية: مثل عصير البرتقال والليمون الطازجة التي تحتوي على فيتامين C ومضادات الأكسدة التي تعزز مناعة الجسم.
  • المشروبات الساخنة: مثل الشاي بالزنجبيل أو القرفة، والقهوة الساخنة بشكل معتدل، التي يمكن أن تساعد في تهدئة الحلق وتخفيف الاحتقان.
  • المشروبات الدافئة بالزنجبيل: مثل الليمون والزنجبيل مع العسل، والتي تعتبر مهدئة وتساعد في تخفيف الأعراض.
  • المشروبات الكثيفة بالمواد المغذية: مثل السوائل التي تحتوي على الحليب مع العسل أو الشوكولاتة الساخنة، والتي توفر طاقة إضافية وتعزز الشعور بالدفء.

تجنب المشروبات الغازية والكحولية، حيث قد تؤدي إلى فقدان المزيد من السوائل وتفاقم الجفاف.

الأطعمة المسموحة في البرد

أثناء فترة البرد، من المهم تناول الأطعمة التي تعزز الشعور بالدفء وتقوي جهاز المناعة. بعض الأطعمة المسموحة تشمل:

  • الحساء الساخن: مثل حساء الدجاج أو حساء الخضار، الذي يوفر ترطيبًا إضافيًا ويساعد في تهدئة الحلق.
  • الأطعمة الداكنة الورقية: مثل السبانخ والكرنب والخضروات الورقية الأخرى التي تحتوي على فيتامينات ومعادن تعزز الجهاز المناعي.
  • الحبوب الكاملة: مثل الشوفان والأرز البني، التي توفر الطاقة بشكل مستدام وتساعد في الشعور بالشبع.
  • الفواكه الطازجة: مثل البرتقال والليمون والتفاح، التي تحتوي على فيتامين C ومضادات الأكسدة التي تعزز مناعة الجسم.
  • الأطعمة البروتينية: مثل اللحوم البيضاء والأسماك والبقوليات، التي تساعد في بناء الأنسجة وتعزيز الشعور بالشبع.
  • المشروبات الدافئة:مثل الشاي والقهوة والحليب الساخن مع العسل، التي تساعد في تسخين الجسم وتهدئة الحلق.
  • المأكولات الحارة:مثل الفلفل الحار والزنجبيل والفصوص، التي تساعد في تحفيز الدورة الدموية وزيادة إفراز العرق للمساعدة في تخفيف الاحتقان.

تجنب الأطعمة الدهنية والثقيلة التي قد تثقل الجهاز الهضمي وتسبب الازعاج، وتجنب الأطعمة المصنعة والغنية بالسكريات والدهون المشبعة. تناول الأطعمة الطازجة والمغذية التي تعزز الصحة وتقوي الجهاز المناعي.

علاج البرد في المنزل

عادةً ما يتم علاج البرد بالمنزل باستخدام العلاجات التقليدية والعناية الذاتية إليك بعض الطرق الشائعة لعلاج البرد:

  • الراحة والتغذية: تأخذ الراحة الكافية وتشرب السوائل بكثرة لترطيب الجسم والمساعدة في تقليل الاحتقان. تناول الأطعمة الصحية والغنية بالفيتامينات والمعادن لتعزيز مناعة الجسم.
  • تناول الأدوية البدائية: يمكن تناول مسكنات الألم مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين لتخفيف الألم والحمى. كما يمكن استخدام مضادات الهيستامين مثل الكلاريتين لتخفيف الاحتقان وتهدئة الحكة في الحلق والأنف.
  • التدفئة:تناول المشروبات الساخنة مثل الشاي والحساء والقهوة لتسخين الجسم. يمكن استخدام الأغطية والملابس الدافئة للحفاظ على درجة حرارة الجسم.
  • التبخير: استنشاق البخار من الماء الساخن أو استخدام جهاز الترطيب لتهدئة الحلق وتخفيف الاحتقان.
  • المكملات الغذائية: تناول المكملات الغذائية مثل فيتامين C وزينك يمكن أن يساعد في تقليل مدة البرد وشدته.
  • العناية بالأنف: استخدام محلول ملحي أو بخاخات الأنف الملطفة لتنظيف الأنف وتخفيف الاحتقان.
  • الحد من الانتشار: تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس، وغسل اليدين بانتظام للحد من انتشار العدوى.

في حال استمرار الأعراض أو تفاقمها، أو في حالة وجود أعراض خطيرة مثل صعوبة التنفس أو الحمى العالية، يجب استشارة الطبيب للحصول على تقييم وعلاج إضافي.

بينما يمكن أن يكون البرد مزعجًا ومؤلمًا، إلا أن معظم حالات البرد تتحسن بشكل طبيعي خلال أيام قليلة بالراحة والعناية الذاتية من المهم الحرص على الراحة والتغذية الجيدة، وتناول السوائل، وتجنب العوامل المحتملة لتفاقم الأعراض. في حال استمرار الأعراض أو تفاقمها، يجب استشارة الطبيب للحصول على تقييم وعلاج إضافي كما يجب على الأشخاص توخي الحذر واتباع الإرشادات الصحية العامة للوقاية من البرد والأمراض المعدية الأخرى، مما يساعد في الحفاظ على صحة الجسم والعافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى